لعبة بأيّ طريقة سنقتلكم!

يحتوي معرض الصور هذا على 1 صورة.

رواية القوقعة مصطفى خليفة شاب سوري درس الإخراج السينمائي في فرنسا ثمانينات القرن الماضي, و في أوّل إجازة بعد انقطاعه الطويل عن أهله, تكفّل الأمن السوري باستقباله في مطار دمشق حيث بدأت رحلته في سجون حافظ الأسد لثلاث عشرة سنة بتهمة الانتماء لتنظيم الإخوان المسلمين و هو مسيحي بطبيعة الحال, و قبيل خروجه من السجن […]

ثورة الأكدينيا ..

يحتوي معرض الصور هذا على 1 صورة.

في حيّينا يوجد  خمسة عشرة شجرة (أكدينيا) في حدائق البيوت الأرضية, كنّا فتية صغاراً أحلامنا في السماء و نحن ظلّها على الأرض, في حيّينا ننظر إلى أصحاب تلك الشجرات على أنّهم الرأسمالية العالمية من حيث احتكارهم لتلك الأشجار في الوقت الذي لم يكن لدينا حينها من وسائل إنتاج و كل اعتمادنا على جهدنا العضلي و […]

أخي الصغير و عملية الحذاء المُنهمِر

  أخي مازن يصغرني بعامين, هذه الحقيقة التي كانت معكوسة ذات يوم حين كنت في العاشرة من العُمر. في مصيّف جبلي و على مدخل بيت أحد أقاربنا حدث أن كان هنالك عنكبوت أسود ضخم له شعر بمنظر مُقزّرٍ يقف حائلاً بيننا و باب البيت. منظر العنكبوت و حركته القافزة بطريقة مباغتة سبّبت لي الذعر, على […]

فتات خبز و أحاديث الكبار..

يحتوي معرض الصور هذا على 1 صورة.

النص في يوم بعيد من تلك الأيام حيث لا همّ لي سوى اللعب يحدث أن تأخذ أحاديث والديَّ الصباحية حيّزها من عقل طفلٍ لم يتجاوز الخمس سنوات من عمره, و في ذلك الصباح ما زلت أذكر كيف بدا وجه أبي شاحباً مُكدّراً و مليئاً بالتجاعيد حين أخبر أمي بأنّ الخبز قد أصبح ثمنه باهظاً هذه […]

الله يرضى عليك يا ابني!

يحتوي معرض الصور هذا على 1 صورة.

     زمن الطغيان يا ابني يستر عليك لا عاد تحكي بالسياسة! غالبا ما كانت تنتهي نقاشات و صراعات الأب مع ولده بتلك الجملة بعد أن يتناهى لسمع الأب بأنّ ولده تكلم بشكل علني بالسياسة و المقصود بكلام السياسة هو ما يتم به انتقاد بشار الأسد أو حافظ الأسد بشكل علني و لو كان هذا […]

أنا و يوسف و بطاقة اليانصيب

جرت العادة أن يتم سحب البطاقة الفائزة ليانصيب معرض دمشق الدولي أسبوعياً مساء كل ثلاثاء,و من أجل ذلك كنت و صديقي يوسف نعمد إلى سحب بطاقة اليانصيب صباح اليوم التالي الأربعاء لنتمكن من مرافقتها طيلة أسبوع نحلم كلّ يوم منه بأنّنا قد ربحنا الجائزة الكبرى, و مع مرور كل يوم يتعاظم الحلم أكثر فيبلغ ذروته […]

همزة قطع للرؤوس..

(1)  شعرت ذات سراب بأنّ قلماً من ظلام أمسك بيدي و بدأت الكتابة فخططت قبساً من إبداعي الذي سيحفظه التاريخ لي طويلاً و قلت  (مخطؤ من يظنّ نفسه مُحقاً على الدوام) (2) أخبرني أحدهم بأنّ الهمزة لا تكتب على الواو, فتجاهلت وقاحته بادئ الأمر و ألّح فيما قال فوجدت لا بدّ من إجابته لكيلا يُفهّم […]